الثلاثاء، 23 يناير 2007

المكتبات و المعلومات في مجتمع المعرفة

المكتبات و المعلومات في مجتمع المعرفة
"مجتمع المعلومات ، مصادر المعلومات، الانترنت، خدمات المعلومات"
مستخلص الدراسة

تعد مصادر المعلومات بأوعيتها المختلفة ينابيع المعارف الإنسانية لأنها تمد القراء والباحثين بما يحتاجونه من حقائق ومعلومات أساسية عامة ومتخصصة وهى تواكب احدث التطورات العلمية والتكنولوجية المتلاحقة في ميادين الخزن والاسترجاع داخل مجتمع المعلومات الذي اعتمد أساسا على المعلومات وتقنيات المعلومات والتكنولوجيا الحديثة وأصبحت المعلومات فيه لازمة لكل فرد وتعاظم دورها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية والاجتماعية.
حيث وجدنا أنفسنا في هذا المجتمع إمام تغيرات اجتماعية وتكنولوجية كبيرة بسبب ما يسمى " بالثورة المعلوماتية أو الانفجار المعلوماتي". فنستخدم افضل السبل وانجح الوسائل في تقديم المعلومات إلى المستفيدين بأقصر الطرق و أكثرها يسرا وتركيزا.
ومن خلال هذا التيسير ينبع مفهوم خدمات المكتبات والمعلومات ولهذا يعرفها "هاورد" " بأنها كافة التسهيلات التي تقدمها المكتبات ومراكز المعلومات من اجل استخدام مصادرها ومقتنياتها افضل استخدام" وبشكل عام يمكن القول بان خدمات المكتبات والمعلومات تعنى بالأنشطة والعمليات والوظائف والإجراءات والتسهيلات التي تقوم بها المكتبات ومراكز المعلومات، ممثلة في العاملين لديها من اجل خلق الظروف المناسبة لوصول الباحث أو المستفيد إلى مصادر المعلومات التي يحتاجها بأسرع الطرق أيسرها من اجل تخفيف وإشباع ما لديه من حاجات للمعلومات.

من خلال العرض السابق قمنا بتحديد مجال الدراسة التي نقدمها من خلال أربعة فصول نوضحهما كالتالي:

الفصل الأول منهم مجتمع المعلومات و تقديم التعريفات الخاصة به من خلال عرض اكثر من وجهة نظرللتعريفات الخاصة بهذا المجتمع ثم نوضح الأسباب التي آدت إلى ظهور هذا المجتمع الجديد و خصائص مجتمع المعلومات و نوضح أيضا في هذا الفصل نظام المعلومات و مكوناته .
ثم نوضح في الفصل الثاني مصادر المعلومات و أشكالها و تنمية المقتنيات و سياسات التزويد و الجرد و الصيانة لمصادر المعلومات و طرق التقييم الخاصة بمصادر المعلومات.
و في الفصل الثالث من الدراسة نركز على خدمات المعلومات ( خدمة الإعارة , الخدمات المرجعية , خدمة الإحاطة الجارية , خدمة البحث بالاتصال المباشر ,خدمة البث الانتقائي , خدمة تدريب المستفيدين , خدمة التصوير ,الببليوغرافيا وخدماتها ,التكشيف وخدماته , الاستخلاص وخدماته ) .
وختاماً نرجو أن ينال هذا العمل المتواضع الاهتمام من جانب الأخصائيين المهتمين بمجال المكتبات والمعلومات لما فيه أهمية كبيرة من اجل مواكبة التطور المستمر في الدلو المتقدمة.


مقدمة

لا جدال لدينا أن البحث المثمر في أي علم هو من مظاهر قوة هذا العلم و ذلك لأهمية البحث العلمي لانه من أهم قواعد ترسيخ العلم و يعد علم المكتبات و المعلومات هو أحد العلوم الموجودة في عصرنا الحالي , و ذلك لانه يخدم كل العلوم من خلال خدمات المعلومات التي هى أحد أجزاء علم المكتبات و المعلومات .
و في وقتنا الحالي و مع التطور التكنولوجي الهائل الآن كان مما لا يدع مجالا للشك تأثير لذلك على علم المكتبات
و المعلومات و نجد هذا التأثير واضح جدا من خلال ثلاث محاور أساسية :-
1. المحور الأول : ظهور مجتمع المعرفة أو مجتمع المعلومات و تأثير ه على علم المكتبات و المعلومات .
2. المحور الثاني : تأثير ذلك على مصادر المعلومات و ظهور أشكال لم تكن موجودة من قبل .
3. المحور الثالث : تطور و تغير كبير حدث في خدمات المعلومات سواء الخدمات التقليدية أو استحداث خدمات معلومات لم تكن موجودة من قبل .

و في بحثنا هذا المقدم إلى مؤتمر " المكتبات و المعلومات في مجتمع المعرفة .... الحاضر و المستقبل " نحاول دراسة المحور الأول من محاور المؤتمر و هو المحور الخاص بــ " مصادر المعلومات طرق اكتساب المعرفة و إنتاجها " .
و ذلك لإحساسنا الأكيد أن البداية إلى أي تقدم علمي أو النهوض بأي علم أو مجتمع يرجع في المقام الأول إلى كيفية اكتساب المعرفة في هذا المجتمع من خلال المصادر المختلفة للمعلومات ثم إنتاج جديد للمعلومات لم تكن موجودة من قبل تصدر في أشكال من مصادر المعلومات سواء كتب , مقالات دوريات , ببليوجرافيات ....... الخ .

أهمية الدراسة :
1- تعريف مجتمع المعلومات أو مجتمع المعرفة
2- خطوات مصر نحو مجتمع المعرفة و المعوقات المطلوب التغلب عليها
3- سرد لمصادر المعلومات التقليدية و غير التقليدية
4- توضيح لخدمات المعلومات غير التقليدية المقدمة عن طريق الانترنت

مشكلة الدراسة :


تكمن مشكلة الدراسة هنا في الإجابة على بعض التساؤلات الآتية :
1 – مجتمع المعرفة ..... هل اصبح واقع ملموس ؟
2 – هل مجتمع المعرفة حقيقة واقعة في مصر أم لا ؟
3 – هل مصادر المعلومات الموجودة حاليا في معظم مكتبات مصر كافية للنهوض بالبحث العلمي ؟
4 – ما مدى معرفتنا بخدمات المعلومات المقدمة عن طريق الإنترنت ؟


حدود الدراسة :

الحدود الموضوعية :- تركز الدراسة هنا على ثلاث موضوعات
- مجتمع المعرفة – مجتمع المعلومات
- مصادر المعلومات
- خدمات المعلومات

الحدود اللغوية :
اعتمدنا في دراستنا على ما صدر باللغة العربية من كتب و أبحاث تتعلق بموضوعات الدراسة .

منهج الدراسة :
اعتمدنا على المراجعة النظرية للإنتاج الفكري المصري و العربي و ذلك لإيضاح مفهوم مجتمع المعرفة و تناول أشكال مصادر المعلومات و أنواع خدمات المعلومات مع التركيز على خدمات المعلومات المقدمة عن طريق الإنترنت .



مجتمع المعلومات Information Society

مصطلح جديد ظهر في النصف الثاني من القرن العشرين وواقع بدأت كثير من الدول تعيشه و أمل تسعى إليه كثير من الدول للانتفاع به و لتتحول له وقد مرت الحياة الإنسانية بأكثر من مجتمع كان أولها:
المجتمع الزراعي:-
ذلك المجتمع الذي كان قوامه الأساسي الأرض وظل قرون عديدة إلى أن ظهر مجتمع آخر مرتبط بالثروة الصناعية .
المجتمع الصناعي:-
ذلك المجتمع الذي كان قوامه رأس المال والدول التي لا يتواجد بها رأس مال لازم للصناعة لا يمكن أن يوجد بها هذا المجتمع .
ثم ظهر لنا مجتمع المعلومات :-
* ذلك المجتمع الذي أعتمد أساسا على المعلومات وتقنيات المعلومات والتكنولوجيا الحديثة و أصبحت المعلومات فيه لازمة لكل فرد وتعاظم دورها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية والاجتماعية .
ووجدنا أنفسنا في هذا المجتمع أمام تغيرات اجتماعية وتكنولوجية كبيرة بسبب ما يسمى " بالثورة المعلوماتية أو الانفجار المعلوماتي" و أصبحت صناعة المعلومات من أهم الصناعات في اقتصاد الأمم المتقدمة ذلك أن لم تكن أهمها على الإطلاق والثورة المعلوماتية هذه كان لها ظواهر عديدة منها:
· تحول أشكال أوعية المعلومات من شكل المطبوع ألي الشكل الرقمي.
· ظهور أشكال جديدة لأوعية المعلومات ذات طاقة إختزانية هائلة مثل الأقراص المرنة Floppy Disk والأقراص المدمجة CD-ROM ( المليزرات) والأقراص الصلبة Hard Disk .
· ظهور شبكة المعلومات الدولية ( الشبكة العنكبوتية) الإنترنت تلك الشبكة التي سمحت بتبادل المعلومات السريع والكبير واصبح لها فوائد علمية وثقافية وترفيهية وتجارية .............الخ

* مفاهيم وتعريفات لمجتمع المعلومات :-
- مجتمع المعلومات :
" هو المجتمع الذي يعتمد أساسا على المعلومات الوفيرة كمورد استثماري وكسلعة استراتيجية وكخدمة كما أنها أيضا مصدر للدخل القومي ومجال للقوة العاملة" .
ونرى من التعريف السابق أن هذا المجتمع يعتمد على المعلومات في كل شيء في مجالات حياته .


وهناك تعريف آخر لمجتمع المعلومات:ورد ذكره في الموسوعة العربية للمجتمع المعلوماتي
" هو مجتمع تتاح فيه الاتصالات العالمية ،وتنتج فيه المعلومات بكميات ضخمة، كما توزع توزيعا واسعا ، والتي تصبح فيه المعلومات لها تأثير على الاقتصاد" .

وهناك تعريف ثالث لمجتمع المعلومات:وهذا التعريف للدكتورة / نار يمان متولي
" هو المجتمع الذي يعتمد في تطوره بصفة رئيسية على المعلومات والحاسبات الآلية وشبكات الاتصال".

ومما سبق يتضح لنا انه يوجد اكثر من تعريف لمجتمع المعلومات وجميعها تدور حول أن المعلومات هي أساس لهذا المجتمع و لابد من تواجدها في المجتمع ووجود من يستطيع التعامل معها سواء كان منتجا لها أو مستهلكا ،
وفكرة مجتمع المعلومات نفسها ليست وليدة هذه الأيام بل هى موجود منذ ثلاثين عاما أو اكثر قليلا ولكن الجديد هو الاعتراف المتزايد بإبعاد هذه المجتمع.
* الأسباب التي أدت إلى ظهور مجتمع المعلومات :-

ü هناك تطورين أساسيين كانا سبب قيام مجتمع المعلومات و هما
التطور الاقتصادي طويل الأجل:-
حيث اعتمد كل مجتمع على مقومات ثابتة و أساسية مثل اعتمدت المجتمع الزراعي على الأرض والحيوانات والماء.......الخ واعتمد المجتمع الصناعي على رأس المال والمواد الخام والطاقة.........................الخ.
جاء بعد ذلك دور المعلومات وشبكات الحاسبات ونقل البيانات ونظم الاتصالات والبرمجيات.....الخ لتكون أول أسباب أو دعائم مجتمع المعلومات .

التطور التكنولوجي:
يتضح لنا أن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تأثير كبير على النمو الاقتصادي وان للصناعات المعتمدة على المعلومات مثل صناعة الحاسبات الآلية والبرمجيات ونظم الاتصالات والأقمار الصناعية..................الخ, دور كبير وفعال على المجتمع والمتواجدين فيه.

* خصائص مجتمع المعلومات :-
1- استخدام المعلومات كمورد اقتصادي تعمل فيه معظم المؤسسات والشركات على استخدام المعلومات لزيادة الكفاءة الإنتاجية في العمل وتنمية التجديد والابتكار وهناك الآن اتجاه نحو إنشاء شركات معلومات لتحسين اقتصاد الدولة.
2- استخدام معظم أفراد المجتمع للمعلومات بشكل مكثف سواء كانوا منتجين أو مستهلكين للمعلومات وإنشاء مراكز نظم المعلومات التي توفر فرص افضل للتعليم.
3- ظهور قطاع المعلومات كقطاع مهم من قطاعات الاقتصاد. هناك كثير من الدول اصبح فيه قطاع إنتاج المعلومات وتجهيزها وتوزيعها نشاط اقتصاد رئيسي.

* قطاع المعلومات ومكوناته
اختلف الآراء حول مكونات مجتمع المعلومات وذلك يرجع حسب تخصص كل صاحب رأي ومن أهم هذه الآراء
1- رأي خاص بالعالم ما كلوب Machlup يرى أن قطاع المعلومات هو قطاع صناعات المعرفة والتي تضم الأقسام التالية:
التعليم البحوث والتنمية الاتصالات آلات العمل خدمات المعلومات
-رأي أخر خاص بالعالم نيك مور Moor. أن قطاع المعلومات يتكون من المؤسسات التي تنتج المحتوى المعلوماتي أو أصحاب الملكية الفكرية والمؤسسات التي تقوم بتسليم المعلومات للمستهلكين والمؤسسات التي تنتج الأجهزة والبرامج بتجهيز ومعالجة البيانات،
وهناك وجهات نظر أخرى قامت على الدمج بين الرأيين السابقين للدكتور/ محمد فتحي عبد الهادي أن قطاع المعلومات يتكون من :-
· صناعة المحتوى المعلوماتي Information – Content
وذلك عن طريق المؤسسات الموجودة في كلا من القطاع العام والقاع الخاص والمسئولة عن إنتاج الملكية الفكرية للأفراد ثم شركات الإنتاج التي تأخذ الملكية الفكرية الخام وتقوم بتجهيزها وتوزيعها وبيعها لمستهلكي المعلومات ويضاف لهذه الفئة المهتمين بجمع المعلومات.
· صناعة تسليم أو بث المعلومات Information - Delivery
وهم المسئولون هنا عن تسليم المعلومات وذلك عن طريق شركات الاتصالات بعيدة المدى وشبكات التليفزيون والأقمار الصناعية ومحطات الراديو والتليفزيون يضاف لهم أيضا بائعي الكتب والمكتبات.
· صناعة معالجة المعلومات Information – Processing
تقوم هذه الصناعة على منتجي الأجهزة ومنتجي البرمجيات. حيث يتولى منتجوا الأجهزة تصميم وصناعة وتسويق الحاسبات وأجهزة الاتصالات والإلكترونيات وتكمل هذه الفئة فئة أخرى هى المعنية بإنتاج البرمجيات ونظم التشغيل مثل UNIX, Windows .

ومن هذا العرض السابق اتضح لنا الكثير عن مجتمع المعلومات بشكل عام وأساسي و نبدأ الآن في معرفة خطوات مصر نحو مجتمع المعلومات المصري .

* خطوات مصر نحو المجتمع المعلوماتي :-

اتخذت مصر كثير من الخطوات للدخول ألي عصر مجتمع المعلومات أو مجتمع المعرفة و هذه الخطوات ليست جديدة بل منها ما يمتد إلى اكثر من خمسة عشر عاما سابقا و لم يكن عام 1999 البداية كما يظن البعض و نسرد الآن أهم الخطوات التي اتخذتها مصر :-
1- إنشاء الشبكة القومية للمعلومات التابعة للأكاديمية البحث العلمي ENSTINTET عام 1984 بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية .
2- إنشاء مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لرئاسة مجلس الوزراء 1985.
3- إنشاء شبكة الجامعات المصرية EUN التابعة للمجلس الأعلى للجامعات والتي تربط جامعات مصر ببعضها عن طريق الحاسبات الآلية عام 1987.
4- إنشاء المركز الإقليمي لتكنولوجيا المعلومات وهندسة البرامج RITSEC
5- إدخال تعليم الحاسب الآلي في 20 ألف مدرسة .
6- أقامت الدولة شبكة اتصالات قادرة على التعامل مع الإنترنت .
7- شجعت الحكومة على إنشاء 1400 مركزا للمعلومات .؟
8- اصبح لمصر 400 شركة متخصصة في تكنولوجيا المعلومات تحقق 23% نموا سنويا .
9- إطلاق مصر للأقمار الصناعية لخدمات التعليم والثقافة والترفيه ( نيل سات Nile Sat) .
10- تدريب شباب الخريجين على استخدام الحاسبات الآلية وتطبيقاتها ووجود جمعيات تتولى مسئولية ذلك مثل جمعية جيل المستقبل.
11- تقديم خدمة الإنترنت المجاني مما ساعد على زيادة مستخدمي الإنترنت في مصر حيث كانت التكلفة العالية إحدى معوقات استخدامه في مصر ( وفي إحدى التصريحات للدكتور/ أحمد نظيف وزير الاتصالات والمعلومات السابق أعلن عن عدد مستخدمي شبكة الإنترنت في مصر في شهر يونيو 2003 سيصل إلى 1.6 مليون مستخدم في حين كان عدد المستخدمين عام 1999م 300 ألف مستخدم فقط ) .
12- ظهور الشركة المصرية للاتصالات والذي ساعدت على تطوير شبكة الاتصالات وزيادة عدد الخطوط ليصل إلى 6 ملايين خط مما يدعم من عمل شبكات المعلومات.
13- ظهور مصطلح جديد في مصر هو " وديان التكنولوجيا والقرية الذكية" هذا المشروع الذي هدفت من إنشائه إلى تحقيق هدف تصديري لصناعات التكنولوجيا والمعلومات مقداره مليار دولار عام 2002 و 25 مليار عام 2020م وتم إنشاء
– وادي التكنولوجيا المصري :- الذي يقع في الجزء الشمالي الغربي من شبه جزيرة سيناء ( القنطرة شرق) وعلى بعد حوالي 10كم شرق قناة السويس على مساحة 17.000 فدان.
وادي التكنولوجيا بمحافظة قنا :- الذي يبعد 25 كم عن مطار الأقصر وحوالي 120 كم عن مينائي التصدير بسفاجا والقصير وعلى مساحة 500 فدان .
قرية 6 أكتوبر الذكية:- على مساحة 320 فدان و التي تم افتتاحها في الآونة الأخيرة و أصبحت موطنا لكبرى الشركات المشتغلة بالمعلومات و كل ما يتعلق بها من تكنولوجيا.
قرية ذكية في الإسكندرية:- على بعد 21 كم من الساحل الشمالي .
قرية ذكية بالقاهرة الجديدة:- بجوار الجامعة الأمريكية .
قرية ذكية بالإسماعيلية :- في مدينة الشروق
وادي التكنولوجيا بالجيزة
وتهدف كل هذه المشاريع إلى:-
ü تطوير البرمجيات
ü تطوير أجهزة الحاسبات الآلية
ü تطوير أجهزة الاتصالات وشبكات الاتصالات .
14 – فكرة الحكومة الإلكترونية التي تتبناها الدولة الآن وترصد لها ميزانية خاصة وذلك للنهوض بمصر ومحاولاتها لعمل مركز معلومات ودعم اتخاذ قرار في كل وزارة وهيئة حكومية.
كذلك إدخال الحاسب الآلي واستخداماته والتعامل معه لرفع كفاءة أعمال الحكومة وتدريب العاملين في مؤسسات الدولة على استخدامه والتعالم معه لرفع كفاءة العمل وذلك لإحساسهم بأهمية الحاسب الآلي في العمل ومميزاته من حيث السرعة والدقة في إنجاز العمل مما قد يعود على الدول بتوفير بعض النفقات على المدى البعيد.
15 – الاهتمام بالمكتبات باختلاف أنواعها سواء مكتبات عامة أو جامعية أو متخصصة .............الخ. وإدخال الحاسب الآلي في كل أعمالها والاعتماد على برامج آلية تسهل من عمليات البحث والاسترجاع والأمثلة كثيرة في مصر مثل التجديد الذي شهده في الفترة الأخيرة " دار الكتب والوثائق القومية" بمحاولة ميكنة العمل به باعتباره ذاكرة مصر الأولى و المحاولات المستمرة لإدخال الحاسب الآلي واستخداماته للمكتبات الجامعية وكذلك الاهتمام بزيادة عدد المكتبات في مصر وافتتاح اكثر من مكتب في الفترة الأخيرة مثل:-
مكتبة المعادي العامة:- التي تم افتتاحها في 30/6/2002 والتي تعتبر من اكبر مكتبات مصر الان من حيث المساحة وعدد المجموعات.
مكتبة الإسكندرية:- أهم المكتبات المصرية لما لها من مكانة عالمية كذلك حجم المجموعات بها وندرة بعضها أيضا والتي تم افتتاحها في 16/10/2002م
16 – المشروعات الجديدة التي تتبنى فكرة انتشار الحاسب الشخصي في مصر وكثرة عدد مستخدميه مثل ما قامت به وزارة التربية والتعليم الآن في مصر وتوزيع أجهزة الحاسب الشخصي على الطلبة بهدف توسيع قاعدة مستخدمي الحاسب في مصر ، ونظير ذلك أيضا ما قامت به الشركة المصرية للاتصالات من بيع أجهزة الحاسب الشخصي لمالكي الخطوط التليفونية وذلك لنفس الهدف.
وكل ذلك نابع من الإدراك الصحيح لأهمية الحاسب الشخصي وتأثيره على المجتمع وضرورة ظهور جيل جديد يستطيع التعامل مع لغة العصر الآن وليكون حجر الأساس للمجتمع المصري الجديد الذي تأمل مصر الوصول إليه. وبذلك نر أن مصر قد سارت خطوات ليست بقليلة تجاه مجتمع المعلومات، وتسعى إلى تطوير خططها المعلوماتية لتصل لمستوى افضل.
وهناك مؤسسات مصرية قد شغلها ذلك مصرية قد شغلها ذلك الموضوع أخذت على عاتقها مهمة تنفيذ ذلك ووضع الخطط وهذه المؤسسات هي:-
1- مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء
2- المجالس القومية المتخصصة
3- اللجنة القومية للمعلومات التابعة لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا
وهناك إطار عام تم وضعه للخطة القومية للمعلومات في مصر يتكون من عدة محاور لابد من تحقيقها ونوقشت في ندوة عام 2001 وهذه المحاور هي:-
1. الاهتمام بالتعليم والتدريب حيث تم تحديد حجم القوى البشرية المطلوبة للعمل في صناعة المعلومات كآلاتي:-
ü مالا يقل عن 20 ألف من الخبراء في مجالات مختلفة بحيث يكونوا كآلاتي
Ø 25% من هذا الرقم محللي ومصممي نظم.
Ø 50% مخططي برامج.
Ø 25% في مجالات معلوماتية أخرى
2 – بناء شبكة اتصالات حديثة خاصة بالتعليم والبحوث والتطوير.
3 – الاهتمام بالبحوث والتطوير في صناعة المعلومات وتطوير برامج المشروعات الخاصة بصناعة المعلومات.
4 – الاهتمام بتطوير المصادر البشرية التى تنتج البرامج لمختلف التطبيقات المتقدمة.
5 – إنشاء شركات مشتركة تضم الخبرة السابقة في صناعة المعلومات ورأس المعلومات الوطني والاهتمام بتعريب الحاسبات وإجراء الدراسات والبحوث اللازمة لذلك.
5- الاهتمام بتطوير شبكات نقل البيانات وإنشاء شبكات جديدة تجمع طرق الإرسال المتقدمة تيسير الحصول على البيانات لكي يستفيد منها الباحثين والمهتمين بمجال المعلومات.

Ø مما سبق ذكره يتضح لنا أن لدى مصر الكثير من الخطط والأهداف التي لابد عليها من تحقيقها للوصول للمجتمع المعلوماتي الذي تنشده والذي وصلت إليه دول قد تكون اقل من مصر في الإمكانيات المتاحة

* معوقات وصول مصر إلى المجتمع المعلوماتي
1- زيادة نسبة الأمية في مصر وخاصة في الريف والصعيد وخصوصا بالنسبة للفتيات التى تزيد نسبتهم في محافظات عديدة في مصر مثل:-
المحـافظـة
نسبة الأمية من الفتيات
المنيا
24.5%
بنى سويف
23.5%
الفيوم
17%
أسيوط
15%
الجيزة
12%

إذا كيف نستطيع التقدم ونحن مازلنا نعيش في عصور الأمية ولدينا نسبة لا تقل عن 40% من تعداد مصر مازالوا لا يستطيعوا القراءة والكتابة وهناك شعوب أخرى أصبحت تعتبر من ليس لديه قدرة على التعامل مع الحاسب الآلي وتطبيقاته والإنترنت وما تشتمل عليه من معلومات في شتى المجالات آمين مثل اليابان.
وتحاول مصر الآن جاهدة في تقليل نسبة الأمية بها كخطوة من خطوات التقدم ومحاولة للوصول إلى مجتمع المعلومات وذلك من خلال الحملة القومية لمحو الأمية.
أصبحت برنامج لعمل شباب الخريجين. يعملون فيه ويحصلون على اجر في مقابل تعليمهم لمجموعة من الأميين.
إذن فأول عقبة من وجهة نظر أمام مصر للوصول إلى المجتمع المعلوماتي هي محو الأمية.
2- حجم صناعة الإلكترونيات وصناعة تكنولوجيا المعلومات في مصر صغير بالنسبة لعدد كبير من الدول .
ففي أحد تقارير مجلس الشعب المصري عام 2000 حدد لنا هذا التقرير ان حجم صناعة الإلكترونيات في مصر 400 مليون دولار
وهو مبلغ يحتاج للزيادة وزيادة أيضا في نسبة العاملون بهذه الصناعات التي تعتبر احد الخطوات الأساسية تجاه مجتمع المعلومات حيث لا يزال النسبة ضعيفة جدا وهي 0.13% من إجمالي العاملين في مصر
فكيف لنا ونحن لم نكمل حتى 1% من مجموع العاملين. وأيضا حدد هذا التقرير ان معدل الصادرات التكنولوجية في مصر سنويا 15 مليون دولار من حيث أن واردتنا التكنولوجية تساوي 1000 مليون دولار سنويا أي اننا نستورد ربما يساوي 66.7 ضعف واردتنا. وذلك يرجع إلى قلة حجم هذه الصناعة في مصر وقة عدد المصانع مقارنة بالصناعات الأخرى فهي تمثل 2.4% فقط إجمالي الصناعات الوطنية.
3- قلة عدد أجهزة الحاسب الآلي الشخصي في مصر عن كثير من الدول المتقدمة حيث تبلغ النسبة 9.1 جهاز لكل 10 ألف نسمة حيث يعتبر الحاسب الشخصي pc هو الأساس لاستخدام الحاسب و تلك النسبة في مصر قليلة جدا لا تتمشى مع ما تطمح له مصر من الارتقاء و النمو
كذلك نسبة استخدام الإنترنت في مصر ما زالت ضعيفة حيث اصبحت نسبة مستخدمي الإنترنت في مصر في يناير 2000 حوالي .73 % من كل 10 الاف نسمة.



**مصــــــادر المعلومـــــات

مصادر المعلومات هي الركيزة الأساسية لجوانب الخدمة المختلفة في مركز مصادر التعلم ويتحدد نجاح المركز في تقديم خدماته على تنوع مصادره وشمولها لفروع المعرفة الإنسانية وتقسم مصادر التعلم إلى ثلاثة أقسام :1- المصادر المطبوعة 02- المصادر غير المطبوعة 03- المصادر المتعددة أو الرزم التعليمية 0**** أولا : المصادر المطبوعة :المصادر المطبوعة هي أساس الخدمة المكتبية ، وتتمثل في الأنواع التالية :1- الكتب 02- الدوريات 03- الكتيبات والنشرات 04- القصاصات 0
( 1 ) الكتب
يعتبر الكتاب من أكثر مصادر التعلم انتشاراً لأسباب كثيرة أهمها قدرته على ضم المعرفة بكل أبعادها الزمانية والمكانية بين دفتيه بالإضافة إلى رخص ثمنه وسهولة حمله وتداوله مقارنة بمصادر التعلم الأخرى 0أنـــواع الكتــــب :1- الكتب الدراسية :وترتبط هذه الكتب بالمقررات الدراسية وتشتمل على الحقائق الأساسية والمعلومات العامة والنظريات التي استقرت في مجالها 0 والكتب الدراسية تعتبر العامل الحاسم في العملية التربوية ، فمن خلالها يتم الحكم على نجاح التربية أو فشلها 02- الكتب أحادية الموضوع :والكتاب أحادي الموضوع هو العمل الذي يكرس لدراسة موضوع معين دراسة وافية شاملة وهو يشبه الموسوعة المتخصصة في أنه يلم مختلف جوانب الموضوع 0وتكرس هذه الكتب اهتمامها على المعلومات الحديثة ، ولا تعطي للجوانب التاريخية أو الخلفية الأساسية للموضوع أي اهتمام يذكر 0
3- الأعمال الجماعية :وتجمع هذه الأعمال وفقا لإطار منطقي معين قد تكون عددا من البحوث التي سبق نشرها غالباً لمؤلف واحد أو لمجموعة من المؤلفين إلا أنها لا يمكن أن تغطي الموضوع تغطية شاملة 04- المراجع :المرجع هو كتاب لا يقرأ من أوله إلى آخره ، وإنما يرجع إليه لاستشارته فقط 0 وتتميز الكتب المرجعية بالشمول والإيجاز والتنظيم الوظيفي 0أنواع المراجــع :تقسم المواد المرجعية إلى :1- دوائر المعارف ( الموسوعات ) :الموسوعة كلمة يونانية تعني : حلقة كاملة من المعرفة ، وهي أداة سريعة للحصول على المعلومات ، حيث أنها تعرف بأنها كتاب مرجعي يضم موضوعات المعرفة البشرة ومرتبة هجائيا ، وتقسم الموسوعات حسب الموضوع الذي تغطيه إلى :أ - الموسوعات العامة : وهي تبحث في كل فروع المعرفة الإنسانية في ترتيب هجائي يسهل على القارئ الوصول إليها 0ومن أمثلتها باللغة العربية :- دائرة معارف القرن العشرين 0 - الموسوعة العربية الميسرة 0ومن دوائر المعارف الأجنبية :
الموسوعة البريطانية - الموسوعة الأمريكية ب - الموسوعات المتخصصة : وهي التي تعالج موضوعا محددا أو عدة موضوعات مترابطة وذات علاقة في ترتيب هجائي ، ومن أمثلتها باللغة العربية :- دائرة المعارف الإسلامية 0- الموسوعة الغذائية 0- الموسوعة الطبية 0ومن أمثلتها باللغة الإنجليزية :- Encyclopedia Of Education- Encyclopedia Of Library And Information Science2- القواميس أو المعاجم :ومعنى القاموس لغويا : هو البحر ، وقيل وسط البحر ومعظمه ، والقاموس كتاب يضم مفردات لغة معينة أو عدة لغات يجمعها ويرتبها هجائيا مع الشرح والتفسير وتوضيح لكيفية نطقها ومعانيها واستعمالاتها مع الأمثلة 0وتقسم إلى الأنواع التالية :
أ- قواميس اللغة :1‌) القواميس الوطنية : التي تبحث في لغة بلد معين أو عدة بلدان من قومية واحدة 02) القواميس ثنائية اللغة : وهي قواميس تعطينا قائمة بالكلمات في لغة من اللغات ، وتعطينا أيضا المعنى أو المرادف في لغة أخرى 0 ومن أمثلتها " المورد " 0ب- القواميس المتخصصة :وهي القواميس التي تعطينا مصطلحات موضوع معين أو عدة موضوعات ذات علاقة ومن أمثلتها في المعاجم العربية معجم المصطلحات العلمية والفنية والهندسية 0ج- قواميس التراجم والسير : وهي تهتم بالتأريخ لحياة الأعلام البارزين من الأشخاص 03- الكتب السنوية والتقاويم : الكتاب السنوي : هو كتاب مرجعي يصدر غالبا عن المؤسسات وتبين فيه إنجازاتها ونشاطاتها السنوية 0أما التقاويم : وهي تعطي معلومات عن الأيام والتواريخ ذات الأهمية الخاصة خلال سنة معينة 04- الأدلـــة :الدليل قائمة ترتب وفق نهج معين إما هجائيا أو موضوعيا ، قد تكون أسماء أشخاص أو منظمات أو مهن أو صناعات أو أعمال تجارية أو أماكن جغرافية وسياحية أو أدلة الرسائل الجامعية وغيرها 0أنواع الأدلة :- الأدلة المحلية 0- الأدلة المهنية 0- الأدلة التجارية 0- أدلة الهاتف 0 - المصورات كالأطالس والخرائط والرسوم البيانية :الأطالس : وهي عبارة عن مجموعة من الخرائط مجلدة معا 0 وللأطالس أهمية كبيرة في دراسة التاريخ والجغرافيا وبعض فروع العلوم الاجتماعية وتزداد أهميتها لكونها مراجع عامة 0الخرائط : وهي عبارة عن تمثيل لكل جزء من الأرض وهي مسطحة عادة وقد تمثل جرما سماويا 0وتأتي الخرائط على ثلاثة أشكال :أ‌- الخرائط المسطحة 0ب‌- الخرائط المجسمة 0جـ الكرات الأرضية والنماذج الجغرافية والتاريخية 0الرسوم البيانية : وتستعمل عندما يراد توضيح فكرة معينة أو علاقات عددية أو كمية وإحصائية ، ويمكن توضيح فكرة الرسوم البيانية بطرق كثيرة مثل الأعمدة ، الدوائر ، الخطوط ، المضلع والمدرج 06- قوائم الكتب والببليوجرافيات :وهي عبارة عن قوائم تعني بحصر الإنتاج الفكري من كتب ومخطوطات ووسائل سمعية وبصرية وغيرها من مصادر المعلومات ، وتعين الباحث للتعرف على ما نشر أو صدر من مؤلفات على المستوى المحلي أو الوطني أو الإقليمي أو العالمي 0ومن أنواع الببليوجرافيات :- الببليوجرافيات الشاملة :وهي تشتمل على جميع المطبوعات التي تتناول الموضوعات كافة وهذه الأخرى تقسم إلى :أ) الببليوجرافيات القومية : وتقوم بها المكتبات القومية أو الوطنية وتهدف إلى حصر الإنتاج الفكري في الدولة سنويا 0ب) الببليوجرافيات التجارية : والغرض منها ترويج الكتب وزيادة مبيعاتها وتعد عن طريق تجميع محتويات قوائم الناشرين 0- الببليوجرافيات المتخصصة :وهي تشتمل على المواد التي تعالج موضوعا معينا أو عدة موضوعات مترابطة مع بعضها 0- الببليوجرافيات النوعية :وهي تهتم بشكل المادة مثل الكتب ، والأفلام التعليمية والشرائح وما إلى ذلك من أشكال أوعية المعلومات التقليدية وغير التقليدية 07- الكشافــات :ويعرف الكشاف بأنه دليل منهجي موضوعي منظم للمواد والأفكار التي تشتمل عليها الكتب والدوريات والصحف وغيرها من مصادر المعلومات 0 وتكون هذه الأفكار ممثلة بواسطة مداخل رئيسة وفرعية مرتبة وفق ترتيب معين وذلك تسهيلا للباحث للوصول إلى المحتويات في أسرع وقت وبأقل جهد 08- المستخلصــات :المستخلص هو ملخص للمطبوع أو المقال مصحوب بوصف ببليوجرافي كاف يمكن بواسطته تتبع المطبوع أو المقال 0 ويتم تلخيص الأجزاء المهمة من المطبوع ، أما الأجزاء غير الهامة فتحذف 09- الكتب الإرشادية :تتضمن توجيهات وإرشادات لأداء عمل أو نشاط معين ومن أمثلتها كتب الطبخ أو كتب إصلاح السيارات والأجهزة الأخرى 010- كتب الحقائــق :يلجأ إليها الباحث للحصول على معلومة محددة أو حقيقة معينة وتشتمل كتب الحقائق على البيانات والحقائق الأساسية المتعلقة بموضوع ما وهي أكثر شيوعا في العلوم البحتة والعلوم التطبيقية 011- المخطوطات :هي كتب كتبت قديما بخط اليد لعدم وجود الطباعة وقت تأليفها ، وتمثل أهمية خاصة لدارسي التاريخ والأدب والفلسفة والعلوم الإنسانية 012- الكتب الإحصائية :وهي كتب تهتم بتجميع وتبويب وتحليل وتفسير الأرقام والبيانات عن نشاط معين أو موضوع محدد أو عدة موضوعات 013- الحوليــات :وهي دراسات نقدية تقييمية تحصر وتزن وتقيس أحداث العام في مجال معين أو موضوع معين 014- الرسائل الجامعية :وتعتبر الرسائل الجامعية على مستوى الماجستير والدكتوراه من مصادر المعلومات المهمة التي تقتنيها مراكز مصادر المعلومات بالمدارس والمكتبات بأنواعها المختلفة .15- بحوث المؤتمرات :وهي وثائق تشتمل على دراسات وبحوث عرضت ونوقشت في مؤتمر أو ندوة أو اجتماع أو حلقة دراسية أو لقاء علمي وتعالج موضوعا أو موضوعات حديثة ومتخصصة 016- تقارير البحوث :وتهتم بتسجيل نتائج مشاريع البحوث في الموضوعات المختلفة وتعد هذه البحوث عادة بتكليف من هيئة معينة وبدعم مالي منها ، وتظهر المعلومات الخاصة بهذه البحوث في شكل تقرير يشتمل على قصة البحث كاملة -017- براءات الاختراع :هي عبارة عن اتفاقية بين الدولة والمخترع ، تضمن الدولة بمقتضاها للمخترع حقه الكامل في استغلال اختراعه لمدة محدودة ، وذلك حماية للمخترع من تقليد اختراعه أو سرقته 0 وهي تقدم وصفا دقيقا للاختراع وعرضا مفصلا لأسسه النظرية وتطبيقاته العملية 0وهي مصدر مهم للمعلومات العلمية والفنية تمكن المرء من تتبع تاريخ أي اختراع أو اكتشاف والحصول على صورة واضحة عن الوضع الحالي الراهن لحقل معين 018- المطبوعات الرسمية :هي المطبوعات أو الوثائق التي تصدر عن هيئة أو مؤسسة حكومية تنفيذية أو تشريعية أو قضائية وتشتمل على معلومات تتصل بنشاط الهيئة أو المؤسسة المسئولة عن هذه المعلومات 019- التقاريــر :تعتبر التقارير من أهم أوعية المعلومات التي تهتم مراكز مصادر التعلم باقتنائها لاشتمالها على معلومات مفصلة عن المواضيع التي تغطيها 0
( 2 ) الدوريات :
وهي المطبوعات التي تحمل عناوين متميزة وتظهر عادة غير مجلدة ، وتكون أعدادا أو أجزاء متتالية تصدر في فترات محددة ومنظمة 0أهمية الدوريــات :وللدوريات أهمية بالغة كمصدر للمعلومات لأنها تصدر في فترات متقاربة وبذلك فهي أكثر متابعة للأحداث وخصوصا الدوريات المتخصصة والأكاديمية التي تتجدد معلوماتها بشكل يعجز الكتاب عن مواكبته ، وفي مركز مصادر التعلم بالمدرسة يجد فيها التلميذ آخر التطورات في مختلف الميادين الثقافية والاجتماعية والترفيهية 0ومن أشهر الدوريات المتخصصة في المملكة مجلة العلوم والتقنية 0أنواع الدوريات :قسمت اليونسكو الدوريات إلى :أ ) الصحف والجرائد اليومية وغير اليومية 0ب ) المجلات على اختلاف أنواعها 0ويمكن تقسم الدوريات حسب الموضوع :- الدوريات العامة 0- الدوريات المتخصصة 0مميزات الدوريات :- تحتوي على معلومات حديثة 0- تعدد المواضيع التي تتناولها 0- تمتاز بعض مواضيعها بالإيجاز 0- تفسح مجالا واسعا للحوار العلمي وتبادل الآراء 0- ينشر فيها أبحاثا علمية متخصصة واكتشافات علمية 0
( 3 ) الكتيبات والنشرات :
يقصد بالكتيب أو النشرة كل مطبوع غير دوري يقل حجمه عن الكتاب وليس مجلدا بصفة دائمة ، ويعرف بأنه مطبوع غير دوري لا تزيد عدد صفحاته عن ( 48 ) صفحة ولا تقل عن خمس صفحات بخلاف الغلاف والعنوان 0ونصدر والجمعيات والمؤسسات مجموعة من الكتيبات والنشرات وتوزعها على سبيل الإهداء 0وتعامل الكتيبات والنشرات معاملة الكتب من حيث عمليات التسجيل والجرد والصيانة والتعشيب ، فيستبعد القديم منها وغير المفيد ، ويبقى مركز مصادر التعلم على الكتيبات ذات الفائدة العلمية للباحثين 0ويمكن لمركز مصادر التعلم بالمدرسة تكوين زاوية مخصصة لهذه الكتيبات والنشرات 0
( 4 ) القصاصــات :
وتعتبر القصاصات من مصادر المعلومات القيمة ويتولى اختصاصي مركز مصادر التعلم اختيار القصاصات وتنظيمها وينتقيها من النشرات التي يستغني عنها المركز أو من النسخ المكررة للصحف والمجلات وتفيد القصاصات في إنشاء أرشيف للمعلومات في مركز مصادر التعلم بالمدرسة 0
**** ثانيا : المواد غير المطبوعــة :
وتقسم إلــى :أ - المواد السمعية والبصرية : وتقسم إلى :1- المواد السمعية وهي التي تعتمد على حاسة السمع في استقبالها مثل الأشرطة والاسطوانات والتسجيلات الصوتية المختلفة 02- المواد البصرية ، ويعتمد على حاسة البصر في استقبالها كالصور والرسومات والمجسمات والعينات والنماذج والشرائح 00 الخ 03- المواد السمعية والبصرية ، ويعتمد على كلا الحاستين في استقبالها مثل أشرطة الفيديو والأفلام الناطقة والشرائح الفيلمية المصحوبة بتسجيلات صوتية وغيرها 0ب : المصغرات الفيلمية : وتقسم إلى :
1- الميكروفيلم
2-الميكروفيش
3- الميكرو أوبيك 04- الميكرو كارد
5– الفيلموركس
6 - البطاقة ذات الثقوب أولا : المواد السمعية :1- أشرطة التسجيلات الصوتية 02- الاسطوانات 0ثانيا : المواد البصرية :أ ) الشفافيات : وهي عبارة عن ألواح رقيقة من البلاستيك الشفاف تحمل معلومات يمكن عرضها على شاشة العرض 0ب ) الصور الفوتوغرافية :هي الصور التي تستخدم آلة التصوير لالتقاطها وتصور الطبيعة والحقائق وتشمل الصور التي يتم الحصول عليها من المجلات والصحف والصور السياحية وكتالوجات الشركات والمؤسسات والهيئات وكذلك الصور الموجودة بالكتب والمراجع 0جـ ) الرسومات :هي تلك المواد البصرية التي توضح الحقائق والأفكار بالرسم وكتابة التعليق اللفظي المناسب لها 0 وتوجد هذه الرسومات بكثرة في كتب الأطفال أو لوحدها وتشمل عدة أنواع منها :1- الرسوم التخطيطية
2-المصورات
3-الملصقات
4- الرسوم البيانية
5- الخرائطد ) اللوحــات :ونظرا لسهولة إعدادها ووفرتها ورخصها وقدرتها على جذب انتباه التلاميذ وتوضيح العلاقات بين الحقائق الرئيسة بترتيب منطقي فإنها من الوسائل كثيرة الاستخدام في المدرسة هـ ) المجسمات :تعتبر المجسمات من مصادر التعلم ذات التأثير الفعال لأن أبعادها الثلاثة تتيح للتلميذ فرصة الدراسة العميقة وتقرب الواقع بالنسبة له ، كما أن قدرتها على تمثيل الأشياء الكبيرة بتصغيرها والأشياء الصغيرة بتكبيرها تترك أثرا على المشاهدين 0العينــات :العينات هي جزء من كل ، وقد يكون الكل وحدة مستقلة أو مجموعة أو فصيلة أو جنسا عاما ، وهناك أسباب تدعو لاستخدام العينات و هي :1- عدم توفر المادة أو الوسيلة عند الحاجة إليها 02- خطورة المادة الواقعية على التلاميذ 03- عدم إمكانية توفير أو إحضار المادة أو الوسيلة بالكامل كما هو الحال مع المعادن والصخور 04- انقطاع المادة أو الوسيلة من الحياة نهائيا مثل الديناصورات فيستعان ببقاياها 0ويجب أن يكون بمركز مصادر التعلم بالمدرسة عدد من العينات مثل الحيوانات المحنطة ومجموعة صخور وعينات من التربة وأنواع مختلفة من المعادن 0منضدة الرمل :"وهي عبارة عن حوض من الخشب أو الكرتون توضع عليه نماذج للأشجار أو الأشخاص مثبتا على أرضية من الرمل ويمكننا أن نستخدم منضدة الرمل في توضيح المعارك الحربية أو تعليم قواعد المرور "0النمــاذج :وتصنع النماذج من مواد متنوعة مثل الأسمنت والخشب والبلاستيك والكرتون وغيرها من المواد وهناك أسباب عدة دعت إلى استخدامها مثل : صعوبة إحضار الشيء الذي تدل عليه إلى غرفة الدراسة لكبر حجمه أو خطورته أو لأنه من المستحيل إحضاره إلى غرفة الصف في صورته المعتادة 0
الشرائــح :هي صور شفافة ثابتة على شريحة فلمية ومثبتة داخل إطار وتأتي بأحكام مختلفة وتقسم الشرائح إلى :1) الشرائح الفيلمية ( الأفلام الثابتة ) :وهي صور شفافة تصور عادة على فيلم مقاس 35 مم02) الشرائح المجهرية :وهي عبارة عن عينات دقيقة للنبات أو الحيوان أو الحشرات أو الصخور والبلورات وتحفظ في شرائح زجاجية خاصة ويستخدم معها المجهر لتكبيرها كذلك يمكن عرضها عن طريق جهاز عرض الأفلام الثابتة والشرائح ليرها الطلاب دفعة واحدة مكبرة على شاشة العرض 03) المصغرات الفيلميةوالمصغرات الفيلمية اصطلاح عام يطلق على كافة أشكال التسجيل أو النسخ المصغر 0 والمسجل المصغر عبارة عن صورة مصغرة للوثيقة بطريقة يصعب على العين المجردة قراءتها وتحتاج إعادة القراءة إلى مكبر لتصبح مقروءة 0**** ثالثا : المواد السمعية والبصرية :
( أ ) أشرطة الفيديو :تتوافر بأحكام وأشكال مختلفة وتعتبر من المصادر المهمة لمركز مصادر التعلم 0 وهي عبارة عن تسجيل البرامج ( الصوت والصورة ) بطريقة آلية على شريط ممغنط ويعاد استرجاعها أو بثها من خلال جهازي الفيديو والتلفزيون 0( ب ) الأفلام الناطقة :الفيلم السينمائي هو عبارة عن سلسلة متتابعة من الصور مرتبة ترتيبا رأسيا على شريط فيلم شفاف به ثقوب على أحد جانبيه أو على الجانبين معا وتظهر الصور متحركة عند عرضه على الشاشة بالسرعة الصحيحة ، وتتناول موضوعات علمية أو تعليمية 0( جـ ) الشرائح الفيلمية المصحوبة بتسجيلات صوتية :يمكن استخدام الشرائح الفيلمية لموضوع معين وتسجيل صوتي يضم معلومات عن هذه الشرائح بحيث يكون التسجيل الصوتي مقسم إلى فقرات وكل فقرة تصاحب الشريحة عند عرضها 0( د ) المواد الإلكترونية أو مصادر المعلومات المحسبة :يعتبر استخدام الحاسب في مراكز مصادر التعلم جانبا مهما في خزن المعلومات ومعالجتها واسترجاعها وبثها ، ويعد تطورا إيجابيا في توفير المعلومة المناسبة والشاملة والدقيقة للمتعلمين والباحثين ، وتنقسم المواد الإلكترونية إلى :1- القرص المرن :وهو عبارة عن قرص ممغنط يمكن قراءة ملفات الحاسب منه ، أو كتابتها عليه 02- القرص الضوئي : وهو قرص متحرك غير مرن يستعمل لخزن البيانات في شكل ضوئي وتستخدم فيه أشعة الليزر في تخزين المعلومات واسترجاعها ومن أمثلته : CD-ROM ويمتاز بإمكاناته التخزينية الفائقة ، وسرعته الكبيرة في استرجاع المعلومات 03- القرص الصلب : وهو قرص ممغنط غير مرن ويكون عادة مثبتا داخل الجهاز ، أو يكون متحركا ويستخدم لقراءة البرامج وكتابة المعلومات 0
**** رابعا : الحقائب التعليمية :
وتتكون من مزيج من أوعية المعلومات المطبوعة وغير المطبوعة مثل الكتب والنشرات وقصاصات الصحف والصور والأفلام والنماذج والعينات 00 الخ 0 وترتب بشكل يسمح باستخدامها بيسر وسهولة 0 وفي مراكز مصادر التعلم بالمدارس فإن المعلمين بالتعاون مع التلاميذ يقومون بتجميع عدة مواد تعليمية وبأشكال تتناسب مع محتوى المنهج وتحفظ في حقيبة ويلصق عليها بطاقة يسجل فيها موضوع الحقيبة والمواد التي تشتمل عليها والصف الدراسي الذي يمكنه الاستفادة منها والمستوى التعليمي الذي تقدم له 0والفلسفة التربوية للحقائب التعليمية مستمدة من تفريد التعليم ومراعاة للفروق الفردية بين المتعلمين بحيث يستطيع المتعلم استخدام الحقيبة التعليمية متى ما شاء وفي الوقت المناسب له ، وبطريقته الخاصة حتى يصل في النهاية إلى إتقان الكفايات المقررة للمنهج الدراسي 0* العوامل التي أثرت في تطور المواد غير المطبوعة :1- العوامل التربوية : لقد أبرزت النظريات التربوية الحديثة أهمية تعدد مصادر التعلم وعدم الاقتصار على الكتاب المقرر ، كما ركزت على تفريد التعليم ومساعدة الطالب على تطوير نفسه حسب قدرته وبطريقته الخاصة 0 ولتسهيل ذلك وجدت أشكال مختلفة واستراتيجيات متنوعة منها المشاريع الفردية والتعليم المبرمج ، التعلم التعاوني 0وقد تطلب توفير هذه التقنيات توفير مصادر للتعلم يعتمد عليها أكثر من الكتاب المدرسي المقرر 0 وبرزت المواد غير المطبوعة لتلبي حاجات التعلم الحديثة للمعلم والمتعلم 0وتمكن هذه المواد المعلم من أن يقدم المعلومات بطريقة أكثر فاعلية ويعزز محاضراته بالشفافيات أو الشرائح المعبرة عن الموضوع أو المجسمات والنماذج والعينات التي تعطي صورة حية لموضوع الدرس مما يجعل أثر التعلم باقيا لفترة أطول 02- العوامل الاجتماعية : لم يقتصر استخدام مواد غير الكتب في مجال التربية بل تعداه إلى عدة مواقع في المجتمع ، فالتلفزيون والراديو يلعبان دورا مسيطرا في حياة الأفراد سواء في نشر المعلومات العامة مثل إذاعة الأخبار أو البرامج التربوية 00 الخ 00 وشمل استعمال مواد غير الكتب جميع فئات المجتمع 0ونتيجة لذلك أصبحت مراكز مصادر التعلم تدرك أهمية ازدياد نسبة مواد غير الكتب في مجتمعاتها 03- العوامل المهنية : لقد احتلت مواد غير الكتب مكانها في مراكز مصادر التعلم حيث أن الكثير منها يطبق تكنولوجيا التربية وتدريب التلاميذ والمعلمين على استخدام الحاسب الآلي واستخدام خدمات مركز مصادر التعلم التي تعرض عن طريق الشريط والشريحة والفيلم والتسجيل التلفزيوني 0 وكذلك تستخدم مواد غير الكتب بكثرة للمستفيدين من الأطفال وخصوصا عند سرد القصص عليهم 0أهمية المواد غير المطبوعة في التعليماستخدمت المواد غير المطبوعة في التعليم لتوفير أكبر قدر ممكن من الخبرات المتنوعة التي تحقق الأغراض التالية :-- المساعدة في الإسراع بعملية التعليم وتوفير الوقت والجهد والمال - تزويد المتعلم بخبرات تعليمية تتناسب مع استعداداته وقدراته وميوله 0- إبقاء أثر التعليم وجعله أكثر ثباتا في ذهن المتعلم 0- المساعدة في تسلسل الأفكار والخبرات وترابطها خلال الموقف التعليمي 0- زيادة فعالية المتعلم ونشاطه الذاتي ودوره الإيجابي في العملية التعليمية

** خدمات المعلومات على الإنترنت كأحد طرق إنتاج المعرفة

تعد المعلومات من أهم مقومات الحياة ومن أبرز ركائز التقدم الحضاري ، ولها ارتباط وثيق بجميع ميادين النشاط البشري ، وهي تشكل جزءًا لا يتجزأ من هذا النشاط . فالإنسان يعتمد على المعلومات في جميع نواحي حياته الخاصة والعامة وفي كل خطوة يخطوها، وهكذا كانت المعلومات وما زالت من الظواهر التي صاحبت الإنسان منذ نشوء المجتمعات البشرية عندما وجد الإنسان على وجه الأرض وأحس بحاجته الطبيعية للتعايش والتواصل مع أخيه الإنسان . ومن هنا حرص الإنسان على تبادل المعلومات وتناقلها من جيل لآخر ليفيد ويستفيد .
وقد اتخذت هذه العملية أشكالاً مختلفة ووظفت لها وسائط متنوعة حسب الإمكانات المتاحة للإنسان في كل مرحلة من مراحل التاريخ البشري . كما أن هذه الأشكال والوسائط قد مرت بمراحل تطور متعاقبة بحسب تطور الحضارات الإنسانية على مر العصور . فمن الأشكال والوسائل الرمزية والشفاهيـة والرقم الطينية وجلود الحيوانات في العصور القديمة ، ومن المخطوطات في العصور الوسطى تطورت عملية تبادل المعلومات ونشرها إلى
الأشكال والوسائل المطبوعة الورقية واللاورقية كالكتب والمجلات والموسوعات والأقراص الليزرية وشاشات طرفيات الحاسبات، والأقمار الصناعية وما سواها من وسائط ونظم نشر المعلومات واقتنائها وخزنها واسترجاعها وبثها.
وفي هذا العصر ظهر اهتمام متزايد بالمعلومات كونها ثـروة وطنية تلعب دورًا استراتيجيـًا حيويًا في ميادين أنشطة المجتمع ، وقد دفع هـذا الاهتمام الدول والمؤسسات والأفراد إلى بـذل جهـود حثيثة
في مجالات السيطرة والتحكم بمورد المعلومات على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية. وقد نتج عن هذه الجهود العديد من نظم وشبكات المعلومات التعاونية. وتأتي الإنترنت, شبكة الشبكات, في مقدمة هذه كلها.
يأتي هذا البحث بهدف تحديد خدمات المعلومات على الإنترنت ومردودات هذه الخدمات على المكتبات من خلال دراسة وتحليل وظائف الإنترنت الأساسية .
الإنترنت
الإنترنت ، شبكة الشبكات ،هي أبرز ثمرة نتجت عن تلاحم ثلاث ثورات كونية هي ثورة المعلومات ، وثورة الاتصالات ، وثورة الحاسبات. كما أنها – أي الإنترنت- تمثل أبرز النماذج العالمية في الاستفادة من خدمات الشبكة الرقمية المتكاملة (Integrated Digital Network). والإنترنت شبكة معلومات عالمية تربط الآلاف من شبكات الحاسباتالمنتشرة في بقاع العالم بعضها ببعض ، ويستخدمها الملايين من البشر.
تعود قصة شبكة الإنترنت إلى شبكة الأربانت ( Arpanet) وهي شبكة معلومات أنشأتها وزارة الدفاع الأمريكية في نهاية الستينات لدعم المشاريع والبحوث العلمية في مجال الدفاع والشؤون العسكرية. وظلت الأربانت مقتصرة على استخدام وزارة الدفاع حتى عام 1986م حيث فتح المجال أمام الباحثين والأكاديميين لاستخدام هذه الشبكة على نطاق أوسع وارتبطت معها شبكات أكاديمية عديدة وبذلك تحولت الأربانت إلى الإنترنت(1) ومنذ ذلك الحين وهي تنمو بسرعة هائلة بحيث لا يمكن لأحد أن يعرف بالضبط ما هو حجم الإنترنت اليوم ، أو كيف سيصبح غدًا إلا أن التقديـرات تشير إلى أن عدد الحاسباتالمضيفة ( Host Computers ) المرتبطة بالشبكة (2) قد بلغ 6.6 مليون(3) بينما يقدر عدد مستخدمي الشبكة بحوالي 345 مليون ، ومن المتوقع أن يصل عدد المستخدمين في عام 2005م إلى أكثر من مليار مستخدم (4) . وفي كل يوم تؤمن الشبكة ارتباط ملايين المستفيدين في أكثر من 150 بلدًا (5). والإنترنت لا يملكها شخص أو مؤسسة أو حكومة، وليس لها رئيس أو مجلس إدارة ، فهي تعود إلى جميع من يستخدمها وتشغلهم وتصاد من قبلهم ، والسلطة الوحيدة للإنتـرنت تتمثل في جمعيـة الإنتـرنت (Internet Societ) وهي هيئة اختيارية العضوية تهدف إلى الارتقاء بالتبادل الدولي للمعلومات من خلال تقنية الإنترنت (6) ويستطيع أي شخص يمتلك حاسـوبًا شخصيًا يحتـوي على مراسـل (modem) والبرامجيات اللازمة ويرغب في دفع أجور الخدمات أن يشترك في الإنترنت.
أما مكونات الإنترنت فهي :
1 - مجتمع المستفيدين من الإنترنت من الأفراد والمؤسسات.
2 - التكنولوجيا ، والتي تضم الأجهزة والبرمجيات التي تربط أقسام الإنترنت والمستفيدين.
3 - إدارة الإنترنت ، والتي ترتكز على مجموعة اتفاقيات عالمية ومشاورات بين المهندسين ، والتنفيذ بواسطة الهيئات العامة والجهات الخاصة التي تقوم مجتمعة بتخصيص العناوين وصيانة الممرات ( Routes) .
4 - تجارة الوصول إلى الإنترنت ، والتي تبدأ بمجهزي الخدمة في القطاعين العام والخاص وتوفر الوصول إلى الإنترنت بواسطة الخطوط التلفونية والحاسبات لشخصية .
وسائل الإنترنت :
هناك العديد من الوسائل المتوفرة على الإنترنت والتي تساعد المستفيدين على استخدامها والاستفادة من تسهيلاتها . وأهم هذه الوسائل هي :
1- البريد الإلكتروني E. Mail :
البريد الإلكتروني هو وسيلة تسهل عملية الاتصال بملايين الناس من خلال الإنترنت ويعد من أكثر وسائل الإنترنت استخدامًا . إن عملية البريد الإلكتروني تشبه عملية البريد التقليدي، ففي كلتا الحالتين تكتب الرسالة من شخص إلى آخر, وتُعنون، وترسل بالبريد الذي يقوم بتوزيع الرسائل إلى الأشخاص المرسلة إليهم. في البريد الإلكتروني يتم خزن الرسائل في صناديق بريد إلكترونية بانتظار قراءتها. وبعد القراءة يستطيع المستلم رميها ، أو الاحتفاظ بها ، أو تحويلها إلى شخص آخر، أو طباعتها. ويذكر أن أول خطوة يمر بها المستفيدون من الإنترنت هي البريد الإلكتروني(7) .
2 - التلنت Telnet :
التلنت وسيلة تسمح للمستفيدين من الإنترنت بالدخول مباشرة إلى الحاسبات لأخرى المرتبطة بالشبكة والقيام بالاستفادة من الخدمات والعمليات المتوفرة لهم على الإنترنت مثل تشغيل البرامج ، الاطلاع على الملفات ، البحث في قواعد البيانات، القيام بالعمليات الأخرى المتوفرة على تلك الحاسبات ما لو كانت تلك الحاسبات ي مكتب المستفيد نفسه أو منزله. ويسلتزم استخدام التلنت وجود ترخيص لدى المستفيد (8).
3 - بروتوكول نقل الملفات File Transfer Protocol :
هذا البروتوكول هو وسيلة تسمح للمستفيدين من الإنترنت الوصول إلى الحاسبات لموجودة في أية بقعة من بقاع العالـم والقيـام أمـا بنقل ملفات منهـا إلى حاسباتهم الشخصية ( downloading) أو تحميل ملفات من حاسباتهم على الحاسبات لأخرى ( uploading). تتوفـر مئـات خوادم ( servers) بروتوكول نقل الملفات منتشرة في أنحاء العالم وتحتوي على آلاف الملفات. وفي هذا الجانب يستطيع المستفيـد الاستعانـة بالآليات مثل (Archi , Gopher, Wais ). ونظرًا لوجود عالم من المعلومات على الإنترنت على شكل نصوص، وصوت ، وصور متحركة، وبرمجيات، فإن الكثير منها يمكن الحصول عليه مجانًا. كما أن ليس جميع الحاسبات على إنترنت تسمـح لأي واحـد بالدخول إليها وأخذ الملفات منها (9) . أما البرمجيات فإنها على ثلاثة أنواع : المجانية ( Freeware) والمشتركة ( Shareware) التـي يمكن نقلهـا لتجريبهــا قـبـل دفـع قيمتـهـا ، والتجـاري ( Commercial ) وهي التي تنقل بعد دفع ثمنها (10) .
4 - الويب World Wide Web :
الويب ( www) هي مجموعة من الصفحات المخزنة على الحاسباتالمنتشرة في أنحاء العالم مرتبطة بوصلات تسهل الوصول إلى مواقع الويب المختلفة. تشكل الويب نسبة كبيرة من الإنترنت، وهي الأكثر غنى بصفحات المعلومات التي تغطي موضوعات شتى تحتوي على نصوص، وصور ، ورسومات ، وصوت ، وأفلام، موزعة على مساحات الإنترنت الواسعة ، ومبوبة بشكل يسهل الوصول إليها .
وتترابط مجموعات المعلومات على الويب بوصلات تسهل على المستفيد التنقل من معلومة متوفرة على حاسوب في لندن إلى معلومة أخرى مترابطة معها متوفرة على حاسوب في طوكيو، على سبيل المثال.
ويتم البحث عن المعلومة في الويب بواسطة كلمات مفتاحية يتم البحث عنها في الملفات من خلال برامج معتمدة في الإنترنت ، وبعد ظهور النتائج على شكل قوائم يختار المستفيد منها ما يريد. وعلى الويب تنشأ المواقع (Sites) والصفحات (Home Pages) ويذكر أن 70٪ من البحث عن المعلومات في الإنترنت يتم من خلال الويب. وأهم ما يسهل العمل على الويب هو بروتوكول نقل النصوص المترابطة ( Hypertext Transfer Protocol ) . أما آليات البحث في الويب فهي (Lycos ,Alta Vista, Yahoo, Excite , Open Text , Magellan , Sindbad ,Hotbot ) (11) .
التسهيلات العامة على الإنترنت :
من خلال تحليل ما تقدم. نستطيع أن نجمل التسهيلات التي تقدمها الإنترنت إلى المستفيدين منها بالآتي :
1 - الخدمات البريدية.
2 - نقل المعلومات والبيانات والبرمجيات من حاسب إلى آخر.
3 - الاتصال بمراكز البحوث والمعلومات.
4 - البحث عن أية معلومة أو خبر عن أي موضوع معين .
5 - الوقوف على أحدث المستجدات العلمية والتقنية والثقافية.
6 - مزاولة الأنشطة التجارية والاستثمارية ( التبضع وعقد الصفقات التجارية).
7 - التعامل مع البنوك ( إيداع – سحب – تحويل).
8 - الدخول إلى قـواعد البيـانـات الببليـوغـرافيـة.
9 - التعليم والتدريس عن بعد.
10- خدمات الطب عن بعد (مثل تقديم استشارات طبية) .
11- نشر وبث أية معلومة من المعلومات.
12- ممارسة العمل عن بعد (مثل مهندس معماري يرسل تصاميمه الهندسية لشركته عبر الإنترنت وهو في منزله) .
13- الاستماع إلى الراديو والموسيقى ومشاهدة الأفلام حسب الطلب.
14- الحوار مع الآخرين حول موضوع أو قضية معينة عن طريق ما يسمى بمجاميع النقاش.
15- النشر الإلكتروني.
16- متابعة الصحف والمجلات .
17- شراء الكتب من الناشرين أو الموزعين .
18- عقد الاجتماعات عن بعد (مؤتمرات، ندوات ، حلقات نقاشية)
19- الإعلان عن السلع والخدمات من قبل الأفراد والمؤسسات .
20- الاطلاع على ثقافات المجتمعات التي لها مواقع على الإنترنت .
خدمات المعلومات على الإنترنت :
بما أن الإنترنت هي شبكة كونية توفر إمكانات هائلة في مجالات بث المعلومات وتبادلها على نطاق العالم ، فإن هناك العديد من خدمات المعلومات التي يستطيع رواد المكتبات الإفادة منها عبر الإنترنت . ونستطيع إجمال هذه الخدمات بالآتي :


1- البحث في فهارس المكتبات :
أن أول ما يحتاجه المستفيد من المكتبة هو المصادر المتوفرة في اختصاصه، فينطلق ليبحث في فهارسها. وفي هذا المجال توفر الإنترنت ومن خلال الويب تسهيلات الوصول إلى عدد كبير من فهارس المكتبات في العالم مثل مكتبة الكونجرس الأمريكية، والمكتبة البريطانية، ومكتبة جامعة شيكاغو ، وجامعة كاليفورنيا، ويذكر أن هناك حوالي 1000 موقع لفهارس المكتبات الوطنية والجامعية المشهورة في العالم (12). ويمكن لأي شخص له إلمام باستخدام الحاسب إجراء البحوث في هذه الفهارس.
2- الخدمات المرجعية :
الخدمات المرجعية هي عبارة عن مساعدة المستفيد في الحصول على معلومة أو معلومات أو بيانات معينة. أما المدى الذي تشمله هذه الخدمات فيتراوح بين الرد على الاستفسارات إلى تزويد المستفيد بقائمة ببليوغرافية عن موضوع معين. وللبحث عن معلومة أو معلومات مرجعية يمكن الاستفـادة مما توفره الويب حيث يستطيع المستفيد أن يجد معلومات تقريبًا عن أي موضوع. يقوم المستفيـد بطبع الكلمات المفتاحية باستخدام إحدى آليات البحث مثل (Infoseek, Excite, Lycos,) أو أحد الأدلة مثل (Yahoo, Magellan) حيث إن كل واحدة من هذه الآليات والأدلة تحتوي على مواضيعها الخاصة. كما يمكن استخدام البريد الإلكتروني للإجابة عن الاستفسارات وذلك بإرسال رسالة إلى جهة معينة أو شخص معين وطرح السؤال ثم تلقي الإجابة بالطريقة نفسها (12). وكمثال على قواعد البيانات التي توفر خدمات مرجعية على الإنترنت نشير إلى قاعدة (Higher Education Resources and Opportunities) التي توفر معلومات حول الجامعات، والمؤتمرات ، شروط القبول، المنح، والزمالات التي طالما يحتاجها الطلبة. كما أن هناك قاعدة (Geography Server) التي توفر معلومات عن المدن ، والأقطار، والأقاليم ، والقارات. بالإضافة إلى آلاف الهيئات والمؤسسات المستعدة للإجابة عن الأسئلة وإعطاء المعلومات حول موضوعات متعددة في العلوم والتكنولوجيا والعلوم الاجتماعية مثل (The National Referral Central Master File ) .
3- خدمات الدوريات :
تتوافر على الإنترنت مئات الدوريات من المجلات والنشرات الإخبارية في مواضيع متعددة. وتشبه هذه الدوريات نظيراتها الورقية من حيث انتظام الصدور وهيئات التحرير ، والمراجعة. كما أنها تقوم بنشر بحوث أصلية على غرار الدوريات الورقية . ومن الأمثلة على هذه الدوريات مجلة سباركس ( Sparks) وهي مجلة روايات وشعر واهتمامات أدبية متنوعة، ومجلة بوابة الفكر (Mindgate) المتخصصة بنشر القصص والشعر والصور الفوتوغرافية ، ومجلة عالم الجذور(Roots world ) والمجلة الإلكترونية للفنون المرئية (Electrinic Visual Arts Journal ) .
ويمكن الحصول على قائمة متكاملة بعناوين الدوريات المتوفرة على الإنترنت من خلال موقع (News Jour) الذي يضم أرشيفه حوالي 4817 عنوانًا(14).
إن عدد الدوريات على الإنترنت يتزايد بشكل كبير بحيث أصبحت بعض هذه الدوريات لا تتوافر إلا بالشكل الإلكتروني. ومن جانب المستفيد فإنه يستطيع قراءة ما يشاء من الدوريات الإلكترونية المتاحة على الإنترنت ويدفع فقط تكاليف ما يقرأ وهذا بعكس الدورية الورقية حيث إن المستفيد يدفع قيمتها كاملة سواء قرأ جزءًا منها أو كلها وفي هذا توفير للمستفيد في الكلفة . كما يستطيع المستفيد الحصول على نسخ ورقية مما يريد من هذه الدورية الإلكترونية أو تلك .
4- خدمات الاستخلاص والتكشيف :
لغرض سد حاجة المستفيدين السريعة إلى المعلومات فقد توافرت على الإنترنت قواعد عديدة للكشافات والمستخلصات أعدت لتساعد المستفيد على تلبية تلك الاحتياجات. ولأن الكشافـات والمستخلصات أصبحت أكثر شيوعًا واستخـدامًا في العالم كجسور سريعة للوصول إلى المعلومات، فقد أخذ عدد قواعد المستخلصات والكشافـات يـزداد باطراد خاصة بعد أن انتقلـت خـدمات البحـث بالاتصال المباشـر إلى الإنترنت وتقـدم مجـانًا. وكمثـال على القواعد التي تقدم خدمات التكشيف والاستخلاص قاعـدة (BIDS) التي أنشأتهـا جامعة باث (Bath) في المملكة المتحدة وتغطي البحوث المنشورة في الاختصاصات العلمية والإنسانية والاجتماعية والفنية منذ 1981م، عام وتشمـل المعلومات التي توفرها القاعدة اسم البحث / الباحث وعنوانه، وتفاصيل الدوريات التي نشر فيها البحث ، ومنذ 1991م شملت المعلومات مستخلصًا للبحث والمصادر المذكورة فيـه(15) . أضـف إلـى ذلـك القاعـدة الطبيـة (Medline ) ، وقاعدة (IDEAL) التي توفر الوصول إلى مستخلصات 184 مجلة علمية وقائمـة بمحتوياتها (16) ، وقاعـدة NTIS Database)) ، وقاعدة ( ERIC) ، و(Agricola) ،
و(Aerospace Databse ) وغيرها .


5- خدمات الإحاطة الجارية :
توفر هذه الخدمة أمام المستفيدين فرص الاطلاع بصورة مستمرة على ما يبذله غيرهم من جهود وما توصلوا إليه من نتائج في موضوع اختصاصاتهم واهتماماتهم. يتم تقديم هذه الخدمة بمجرد تقديم السؤال لأول مرة ثم إجراء الإحاطة على فترات زمنية بمجرد إعادة طرح السؤال أو الطلب على القاعدة أو القواعد المراد بحثها بطريقة تلقائية من خلال الحاسب على فترات زمنية محددة حسبما يريدها المستفيد ويتم إخطاره بالنتائج في كل مرة مهما كانت المعدلات الزمنية متقاربة(17) ، وكمثال على القواعد التي تقدم مثل هذه الخدمات قاعدة (Swet Scan) وهي قاعدة بيانات لمحتويات 14000 مجلة في جميع المواضيع تحدّث أسبوعيًا (18).
وتشمل هذه الخدمة كذلك خدمة البث الانتقائي للمعلومات التي تعد صيغة متطورة لخدمات الإحاطة الجارية.
6 - خدمات الإعارة بين المكتبات
يستطيع المستفيد وضع طلب الإعارة من خارج المكتبة من منزله أو من قسمه العلمي في الكلية أو الجامعة أو في المكتبة التي تخدمه ، أو من محل عمله، وتقوم الشبكة بتوحيد طلبات الإعارة ثم يقوم المكتبي المسؤول عن ذلك بتنفيذ الطلبات . وفي هذه المجال تضع كل مكتبة موجوداتها من مصادر المعلومات تحت تصرف المستفيدين للمكتبيين أو المكتبات المرتبطة باتفاق تعاوني ، مثل شبكة مكتبات مارموث التي تضم 23 مكتبة (19)
7- خدمات التوزيع الإلكتروني للوثائق :
يستطيع المستفيد الحصول على أصول الوثائق (بحوث ومقالات) من خلال هذه الخدمة . ويتم ذلك بقيام المستفيد بتسجيل البيانات الببليوغرافية للوثيقة التي يطلبها على استمارة معدة لهذه الغرض ، وتقوم الجهة المقدمة للخدمة بتلقي الطلبات وتنفيذها من خلال الإنترنت ، وإرسال الفواتير إلى المستفيد الذي يقوم بدفعها من خلال بطاقات الائتمان المصرفية . وكمثال على هذه الخدمات ما يقدمه المعهد الكندي للمعلومات العلمية والتقنية (CISTI) الذي يقوم بتجهيز أصول الوثائق إلى زبائنه اإلكترونيًا من خلال الويب (www . Cisti) (20). والجدير بالذكر أن هناك دليلاً لخدمات التوزيع الإلكتروني للوثائق (Guide to Document Delivery Services) يمكن من خلاله معرفة الجهات التي تقدم هذه الخدمات.
8- خدمات المطالعة :
تتيح الإنترنت أمام المستفيدين إمكانية مطالعة الكتب التي قامت مكتبات عديدة بتحميلها على الإنترنت وإتاحتها للمطالعة بشكلها الإلكتروني مجانًا. وتشمل هذه الكتب كتب التراث والثقافة والسياحة . كما يستطيع المستفيد كذلك تصفح العديد من الصحف التي تنشر إلكترونيًا عبر الإنترنت.
9- خدمات تدريب المستفيدين :
توجد على الإنترنت مواقع لمكتبات عديدة تقدم فرصًا تدريبية للمستفيدين عن كيفية استخدام هذه الشبكة وكيفية الوصول إلى المعلومات المتوافرة عليها. وكمثال على ذلك تقدم المكتبة الطبية الوطنية فرصًا تدريبية للمتخصصين في المهن الطبية والصحية في مجال البحث في المعلومات الطبية . كما أن هناك دورات تدريبية في موضوع الوصول الإلكتروني للنتاج الفكري من إعداد اتحاد دار الكتب الإسكندنافية والمدرسة الملكية لعلم المكتبات في العاصمة الدنماركية (21).
المردودات :
إن خدمات المعلومات والتسهيلات الأخرى التي تقدمها الإنترنت لها مردودات إيجابية عديدة على المكتبات ، نستطيع تحديدها بما يأتي :
1 - تسهيل عمليات الاختيار والتزويد من خلال الاتصال عبر الإنترنت بالناشرين والموزعين للكتب والدوريات والمنتجات الأخرى الورقية والإلكترونية . وتستطيع المكتبات من خلال ذلك أن تحدد طلباتها من الكتب أو الاشتراك بالدوريات . وفي هذا اقتصاد كبير في الوقت والجهد.
2 - التقليل من التكرار في الإجراءات والعمليات وخاصة فيما يتعلق بالفهرسة والتصنيف لكثير من المطبوعات الموجودة على الإنترنت والتي ربما قد اقتنتها المكتبة سابقا أو ستقتنيها.
3 - إغناء مجموعات المكتبة من مصادر المعلومات حيث إن الارتباط بالإنترنت يجعل ما توافر عليها من مصادر المعلومات في متناول المكتبة ومستفيديها وكأنها جزء من مجموعات تلك المكتبة. إن المردود الأكبر في هذا المجال يتحقق للمكتبات التي تعاني من نقص في مصادر المعلومات.
4 - المساعدة على التوحيد في النظم والمعايير المستخدمة في المكتبات .
5 - زيادة إنتاجية المكتبات وتحسين مستوى أدائها من خلال تقديم خدمات لا تستطيع تقديمها دون الارتباط بالإنترنت.
6 - الاقتصاد بالنفقات قياسًا بالخدمات التي تقدمها المكتبات إلى مستفيديها من خلال الإنترنت .
7 - تسهيل عمليات الإعارة بين المكتبات وزيادة حجم المعلومات المتبادلة.
8 - تسهيل إجراءات التبادل والإهداء بين المكتبات باستخدام البريد الإلكتروني وإمكاناته الواسعة في نشر قوائم المطبوعات المعدة للتبادل والإهداء.
9 - تسهيل الاتصال المهني بين العاملين في المكتبات في بلدان مختلفة لتبادل الخبرات والآراء حول العمليات والخدمات والأجهزة والنظم.
10 - التقليل من الورق في الاتصالات وتغيير نمطها وزيادة سرعتها.
11 - تشجيع المكتبات على المشابكة وجرها إلى عالم المكتبات الإلكترونية.
12 - إكساب المستفيدين من المكتبات مهارات الاستقصاء الذاتي عن المعلومات دون الرجوع إلى موظفي المكتبة، وبالتالي توفير في جهد موظفي المكتبة ووقتهم.
الاستنتاجات :
من خلال ما تقدم من عرض وتحليل لتسهيلات الإنترنت وخدمات المعلومات على هذه الشبكة ومردوداتها على المكتبات توصل الباحث إلى الاستنتاجات الآتية :
1 - إن المنتجات العلمية والتقنية والثقافية المتسارعة تحتم توافر وسائل أسرع وأكفأ لإيصال هذه المنتجات إلى من يحتاجها لأي غرض من الأغراض. وفي هذا تعتبر الإنترنت بديلاً لكل وسائل العصر الناقلة للمعلومات بأشكالها المختلفة (النص، الصور، الصوت، الرسم، الرقم). وعليه فإن ارتباط المكتبات بالإنترنت لم يعد ترفًا بل ضرورة العصر الذي نعيش فيه. إن المكتبات التي لا تعرف طبيعة هذا العصر والاستفادة من معطياته كالإنترنت ستبقى بعيدة عن مجريات العصر ، وبدلاً من أن تسير نحو التطور ستتراجع إلى الخلف .
2 - بالرغم من المردودات الإيجابية والقيمة التي يمكن أن تتحقق للمكتبات عن طريق الارتباط بالإنترنت ، فإن هناك عددًا من المشكلات التي ربما تواجهها هذه المكتبات والتي نستطيع حصرها بالآتي :
أ - مقاومة التغيير، حيث إن العديد من المستفيدين ومن العاملين في المكتبات ربما لا يحبذون الارتباط بالإنترنت وخاصة أولئك الذين لم يتعاملوا في حياتهم مع الحاسباتوليست لديهم مهارات التعامل معها.
ب - الاختناقات في المعلومات والتوقفات المؤقتة في النظام، والتي تحدث نتيجة تدفق المستفيدين من الإنترنت بأعداد كبيرة.
ج - الحاجز اللغوي ، حيث إن المستفيد الذي لا يجيد اللغة الإنكليزية يواجه قيودًا في الاستفادة من خدمات الإنترنت .
د- عطل الخطوط الهاتفية ، أو كون هذه الخطوط ليست بالمستوى الذي يتناسب مع متطلبات الإنترنت .
هـ- الانقطاعات الكهربائية التي تؤدي إلى توقف في تقديم الخدمات.
و- توفير قطع الغيار للحواسيب في البلدان المستوردة لهذه الأجهزة مما يؤدي إلى توقف تقديم خدمات الإنترنت عند حدوث عطل في هذه الأجهزة والحاجة إلى قطع الغيار لإصلاح العطل.
ز- التأخير في دفع الفواتير المترتبة على المكتبة ربما يؤدي إلى قطع الاتصال من قبل مجهز الخدمة وبالتالي تعطيل خدمة الإنترنت.
ح- تدفق المستفيدين بأعداد كبيرة لاستخدام الإنترنت ربما يفوق إمكانات المكتبة المتاحة لذلك مما يؤدي إلى عجز المكتبة عن
تقديم الخدمات إلى هذه الأعداد الكبيرة من المستفيدين والذين سيصيبهم الإحباط جراء ذلك.


قائمة المراجع
1- محمد فتحي عبد الهادي، المعلومات وتكنولوجيا المعلومات على أعتاب قرن جديد._ القاهرة: مكتبة الدار العربية للكتاب، 2000._ص18
2- أحمد محمد الشامي، سيد حسب الله، الموسوعة العربية لمصطلحات المكتبات والمعلومات والحاسبات: إنجليزي عربي ._ ط1._ الرياض: المكتبة الأكاديمية، 2001/._مج2 ، ص1297
3- العولمة وتحديات العصر وانعكاساتها على المجتمع المصري._ القاهرة._ ص ص111، 112
4- اجلال بهجت ، وديان التكنولوجيا فى مصر._ المعلوماتي، 2000._ 319ص
5- الاخبار._ ط 1 ع 1584، 2 فبراير 2003._ ص12
6- عبد الوهاب أبو النور، دراسات في علم المكتبات والتوثيق والببليوجرافيا._ القاهرة._ عالم الكتب._ 1996
7- شعبان عبد العزيز خليفة، المحاورات في مناهج البحث فى علم المكتبات والمعلومات._ الدار المصرية اللبنانية._ 1997
8- عمر أحمد همشري، ربحى مصطفى عليان، المرجع في علم المكتبات والمعلومات ._ دار الشروق._ 1997
9- أحمد أنور بدر، علم المعلومات والمكتبات " دراسات في النظرية والارتباطات الموضوعية"._ دار غريب._ 1996
10- عبد الله محمد الشريف، ط3 ، جامعة الفاتح._1999
11- محمد عوض العايدي، المواد السمعية البصرية والمصغرات الفيلمية في المكتبات ومراكز المعلومات._ ط2._ مركز الكتاب للنشر._ 1997
12- حشمت قاسم، مدخل لدراسة المكتبات والمعلومات._ دار غريب._ 1995
13- شذى سلمان الدركزلي، الانترنت " ثورة المعلومات والثقافة والتعليم"، آفاق الثقافة والتراث._ العدد 66._ 1997
14- فضل كليب، الانترنت ودورها التنموي فى المكتبات والمعلومات._ رسالة المكتبة._ المجلد 33، العدد 1._ 1998
15 – http://
www.geocities.com/ athens/4610/page18.htm._ 1998


ليست هناك تعليقات: