الاثنين، 29 يناير 2007

أهمية تدريب أخصائي المعلومات


قد يكون الكلام بسيط .... و لكني أظن أن الإهتمام به كبير
لماذا ينبغي على أخصائي المعلومات ....
التدريب المستمرعرف التدريب بأنه عملية شاملة و معقدة تتناول جميع التدابير اللازمة لإيصال الفرد إلى وضع يمكنه من الاضطلاع بوظيفة معينة وإنجاز المهام التي تتطلبها هذه الوظيفة و يعني التدريب في المكتبات انه تثقيف منهجي لكافة مستويات العاملين على مواقف أو مهارات جديدة أو نمط من التعليم المستمر أو التعليم بموقع العمل و مهنة المكتبات شأنها كسائر المهن التطبيقية الأخرى التي تحرص على متابعة ممارسي هذه المهنة إلى أحدث التطورات في مجال تخصصهم .
و التنمية المهنية للعاملين هي اكتساب وتعزيز المهارات أو محاولة منهجية للتوفيق بين اهتمامات الأفراد ورغباتهم وبين متطلبات التنظيم المتوقع أن يعمل به هؤلاء الأفراد فالتنمية المهنية للعاملين في المكتبات نشاط مخطط يهدف إلى إحداث تغيير في العاملين من ناحية المعلومات والخبرات والمهارات ومعدلات الأداء وطرق العمل وأساليبه مما يجعلهم مؤهلين للقيام بإعمالهم بكفاءة واقتدار ويتم هذا عن طريق التدريب الذي يعد من أهم عوامل التأهيل لأخصائي المعلومات
و يمكن تعريفه على انه :-* عبارة عن الاتجاهات الجديدة أو المهارات الجديدة ذلك أن إعطاء بعض المعلومات أو مجرد تعليم الوظيفة لا يكون تدريبا وإنما مصطلح التدريب ينطبق على البرامج التي تتصف بأنها رسمية ومستمرة ومنظمة وشاملة ويمكن قياس فعاليتها. * الاتجاهات أو المهارات الجديدة التي يكتسبها الأخصائي من خلال حضور دورات تدريبية متخصصة أو ورش عمل أو مؤتمرات ندوات أو الاطلاع على الدوريات العلمية أو مواقع الانترنت التى تعرض احدث ما وصل اليه مجال المكتبات و المعلومات .* أما العناصر التي يتكون منها التدريب فيمكن سردها كالتالى :
1-المعرفة اللازمة لأداء العمل .
2-اكتساب المهارات العملية في تطبيق هذه المعرفة النظرية.
3-الاستمرارية.
4-إمكانية قياس فعالية التدريب. *
وهناك عوامل أدت إلى ضرورة الاهتمام بالتدريب في مجال المكـتبات :
1- هو مجال غنى و مواكب للتكنولوجيا
2- ان هناك تغيرا سريعا فى المعرفة و المهارات اللازمة لكثير من أعمال المكتبات
3 - ان الجامعات و المعاهد العليا و المدارس الفنية لا تعد خريجيها لوظائف محددة
4 - ان تقدم الموظف لمستويات أعلى من المسئولية يتطلب معرفة مهارات جديدة لابد له من اكتسابها حتى يقوم بأعباء وظيفته الجديدة خير قيام .
تتخذ تنمية العاملين في المكتبات بأنواعها المختلفة أشكالا متعددة ونحصر بعضها في:-
تعريف الموظفين الجدد بالمكتبة .
- دليل العمل بالمكتبة
.- حضور المؤتمرات والحلقات الدراسية واللقاءات المهنية
.- برامج المحاضرات وحلقات البحث
.- تبادل العاملين
.- التنقل في العمل
.- التعليم المستمر
.- الأنشطة المهنية
.- البحث والنشر
.- التسجيل في بعض المواد الدراسية
.- إجازات التفرغ العملي.
* إذا فالغرض الأساسي من تنمية أمناء المكتبات مهنيا هو:
1. تأهيلهم لمواجهة التغيرات السريعة في المجال و مواكبة التكنولوجيا
2. تقديم كل ما هو جديد لمجتمع المستفيدين
.3. إعدادهم لتولي المناصب التي تخلو في مكتباتهم في جميع المستويات إعدادا سليما.
المصادر
1- حامد الشافعي دياب . ادارة المكتبات الجامعية ._ القاهرة : المكتبة الاكاديمية ، 1994.
بعد هذه السطور أفكر أننا في حرباً مع الذات ... نكون أو لا نكون ... فعالمنا الآن لا يوجد به مكان لمن يتوقف ثانية عن اللحاق بقطار العلم و التكنولوجيا السريع.